تأسست المدرسة الصناعية الثانوية – القدس في العام 1965 من قبل جمعية لجنة اليتيم العربي في منطقة بيت حنينا في القدس. وقد قامت الحكومة الألمانية بتجهيز المدرسة بالمعدات والتجهيزات التعليمية والتدريبية وإمدادها بالخبراء المقيمين. استهدفت المدرسة منذ قيامها الطلاب اليتامى  من الفلسطينيين الذين تتراوح أعمارهم بين (15-18) عام، وقد وفرت لهم المدرسة في ذلك الوقت كافة الإمكانات المادية والبشرية والظروف المناسبة لتطوير وتنمية مهاراتهم العملية والنظرية اللازمة لزيادة فرص حصولهم على عمل في السوق المحلي لإعالة أسرهم.

تقدم المدرسة لطلابها التدريب في عدة تخصصات هي: الخراطة والتسوية الآلية، اللحام وتشكيل المعادن (دورات خاصة)، الأدوات الصحية والتدفئة المركزية وتكييف الهواء، النجارة وصناعة الأثاث، تكنولوجيا الاتصالات وصيانة الأجهزة الخلوية، صيانة أجهزة الحاسوب والشبكات، صيانة الآلات المكتبية، التمديدات الكهربائية، ميكاترونكس السيارات، والإدارة الفندقية.

رؤية المدرسة
رسالة المدرسة
الاهداف الاستراتيجية للمدرسة

مجتمع فلسطيني منتج صناعياً تتساوى فيه فرص التعليم الأكاديمي والمهني ويتمتع الشباب فيه بامكانية تلقي التعليم المهني الملائم والهادف لرفع كفاءتهم المهنية باتجاه بناء الاقتصاد الفلسطيني وتنميته.

تسعى المدرسة الصناعية الثانويه إلى توفير تعليم وتدريب مهني عالي الجودة يتناسب واحتياجات سوق العمل للمساهمة في رفع نسبة عمالة الشباب من خلال رفد سوق العمل المحلي والإقليمي بالخبرات المهنية  المؤهلة، ودفع عجلة الاقتصاد من خلال بناء شراكة حقيقية مع مؤسسات القطاع الخاص.

1.جذب والمحافظة على موظفين مؤهلين وذوي خبرة قادرين على تحقيق أعلى مستويات الأداء.
2. تطوير العلاقة مع مؤسسات القطاع الخاص والمؤسسات التربوية /المهنية.
3. توفير تعليم وتدريب فني ومهني ذو مستوى عالمي بحسب حاجة سوق العمل
4. تزويد الطلاب بالمهارات التي تفي بمتطلبات المجال العملي والتجاري والحكومي.
5. العمل كمؤسسة قابلة للتطور والاستدامة.